جهاد أحمد تكتب: مين رش في الهوا طاقه سلبيه ؟!

0 تعليق ارسل طباعة

 

كلنا وبلا استثناء نشعر بالاكتئاب والملل والضغط والروتين...لماذا اصبحنا هكذا؟! اعمارنا لم تتجاوز الثلاثين ورغم ذلك نشعر بالعجز والبطئ في التقدم والفشل في العلاقات مع الأخرين والفشل في العمل والدراسه.

 

 المعظم يحاول ان يغير من طريقه حياته.. من الاشخاص.. من أسلوب العمل. من طريقه الدراسه.. ولكن نظل كما نحن لا يحدث تغير الا طفيف ويزول مع الوقت ويظل الشعور بالعجز والاكتئاب متواجد.. ولهذا اثر كبير علي المجتمع... حيث أن المدارس والجامعات وأيضاً جهه العمل الحكوميه و الخاصه.. تتأثر بعمل كل شخص.. واذا بداخل كل مجموعه أشخاص محاطين بالطاقه السلبيه سهله الانتشار والتأثير بالسلب علي العمل و الدارسه.

 

فلماذا نحن نشعر بذلك هل بسبب ضغط الحياه ام بسبب التعامل مع الاخرين واختلاف ثقافات والشخصيات مما يؤثر بالسلب علينا

يوجد اشخاص كتيره تتخلص من هذه الطاقه.. بالرسم.. او الغناء.. او التصوير.. او ممارسه اي هوايه يفضلونها.

 

ومن رأى الخاص ان المؤشر الاساسي للتغير وإخراج الطاقه السلبيه.. هو الحب... فالحب هو شكل من أشكال الطاقه الروحيه التي يمكن ان تعطي او يتلقها الناس. وجود شخص يحبك وتحبه.. تتكئ عليه عندما يغلبك حزنك.. تكون كتفًا له عندما يغلب عليه تعبه النفسي.. هذا الشخص من الممكن ان يكون صديق.. حبيب.. اخ.. اياكان صلته.. لكن يجب ان يكون احد في هذا العالم كتفًا لنستند عليه.. و لتغير الطاقه سلبيه وتحويلها لطاقه ايجابيه ولشعور بالسعادة الحقيقيه .

 

أرى أن إيماننا بقيم الحب و الخير و الجمال، هو طوق النجاة الذي يجب علينا أن نتشبث به حتى لا تغرق أرواحنا في بحر الحزن.

أخبار ذات صلة

0 تعليق

Get new posts by email: