مكتبة الإسكندرية تستضيف المؤتمر الدولى العالمى الثامن عشر فى مجال أمراض القلب بعنوان"CARDIOALEX 2019"

0 تعليق ارسل طباعة

كتبت نادية سعود وتيريز حبيب 

عقد المؤتمر الدولى العالمى الثامن عشر فى مجال أمراض القلب بعنوان"CARDIOALEX 2019" فى مكتبة الإسكندرية على مدار أربعة أيام برئاسة الأستاذ الدكتور العالمى محمد صبحى رئيس المؤتمر وأستاذ أمراض القلب بكلية الطب جامعة الإسكندرية ورئيس المؤسسة العلمية لأمراض القلب والشرايين والأستاذ الدكتور محمود حسنين أستاذ أمراض القلب بكلية الطب جامعة الإسكندرية ورئيس الجمعية المصرية لمرضى قصور القلب والأستاذ الدكتور مجدي عبد الحميد أستاذ أمراض القلب بكلية الطب جامعة القاهرة ورئيس الجمعية المصرية لأمراض للقلب والأستاذ الدكتور مصطفى نوار أستاذ أمراض القلب بكلية الطب جامعة الإسكندرية وعضو مجلس ادارة المؤسسة العلمية لأمراض القلب والشرايين والأستاذ الدكتور طارق الزواوي أستاذ أمراض القلب بكلية الطب جامعة الإسكندرية وعضو مجلس ادارة المؤسسة العلمية لأمراض القلب والشرايين والأستاذ الدكتور محمد أيمن عبد الحى أستاذ أمراض القلب بكلية طب جامعة الإسكندرية والأستاذ الدكتور صلاح الطحان رئيس قسم القلب بكلية الطب جامعة الإسكندرية والأستاذ الدكتور سامح عرب أستاذ امراض القلب بكلية الطب جامعة الإسكندرية كما إستضاف المؤتمرالجمعية المصرية لرعاية مرضى قصور القلب وكذلك الخبراء والأساتذة المشتركين فى المؤتمر من جميع الجامعات العربية والأجنبية منها الإمارات - السودان - السعودية - فرنسا - البرازيل - النايجر - إنجلترا - إيطاليا - أمريكا - الأرجنتين - لبنان - البرتغال - اليونان - تونس – الأردن – ألمانيا – البحرين – الكويت – سيبريا - بلغاريا.

 

حضر حفل إفتتاح المؤتمر الأستاذ الدكتور/ عبد العزيز قنصوة محافظ الإسكندرية والأستاذ الدكتور/ عصام الكردى رئيس جامعة الإسكندرية والأستاذ الدكتور/ أحمد عثمان عميد كلية طب جامعة الإسكندرية و الأستاذ الدكتور/ مصطفى الفقى مدير مكتبة الإسكندرية وقائد القوات البحرية وقال الأستاذ الدكتور العالمى محمد صبحى أن هذا أكبر دليل على رعايتهم وحمايتهم لمؤتمر كارديوأليكس وهذه بمثابة شهادة نجاح لللمؤتمر وأهميته عندما تكون الدولة بإدارتها القوات البحرية التى تمثل الجيش المصرى والجهات السيادية مع قيادات الجامعة وكلية الطب نحن نفخر بها وكل واحد ألقى كلمة فى المؤتمر تشير الى أهمية المؤتمر العلمية. وتحدث الأستاذ الدكتور/ عبد العزيز قنصوة محافظ الإسكندرية عن مشروع محور المحمودية بأنه سوف يحل مشاكل المرور فى الإسكندرية وهناك خطة لحل المرور فى الإسكندرية منها المترو ووسائل نقل جديدة.

 

كما حدثنا الأستاذ الدكتور العالمى محمد صبحى أستاذ أمراض القلب بطب الإسكندرية ورئيس المؤتمر إن الجلطة القلبية تحدث فجأة وقد لا تشعر بألم موضحا أن 70% من الموت المفاجئ يحدث بسبب جلطة قلبية وأضاف أن السبب الأول للوفيات فى مصر هو أمراض القلب ثم السرطان ثم أمراض الكبد ومن المهم أن تتبنى وزارة الصحة برنامج للوقاية من أمراض القلب، لأن مصر تمثل أكبر نسبة من المدخنين .وينصح بضرورة الذهاب الى الطبيب عند الشعور بألم فورا وإذا كانت هناك آلام مع المجهود أو النهجان غير طبيعي لا يستهان به وأى أعراض غير طبيعية لابد من الذهاب إلى أخصائي.

 

كما أكد الأستاذ الدكتور سمير رفلة أستاذ القلب بطب الإسكندرية أن هناك علاقة بين الكرش وأمراض القلب والذى يؤدى إلى تصلب الشرايين والسكر والضغط وأصبح رقم واحد فى عوامل الخطورة ومن أسباب هبوط عضلة القلب، والنهجان ويؤدى إلى قصور عضلة القلب موضحا أن السمنة تتفشى بين المصريين خصوصا بين السيدات فى سن الأربعين. وقال إن حملة 100 مليون صحة تنصح بتجنب السمنة والتى يمكن التحكم فيها وهناك عوامل أخرى يمكن التحكم فيها أيضا مثل الدهون والتدخين ونمط الحياة الصحى يمكن من خلاله الاستغناء عن الأدوية. وأضاف إن توقف القلب المفاجئ أهم سبب له هو جلطة القلب الناتج عن ارتفاع الدهون والكرش والتوتر والعصبية والسكر والضغط وحالات الوفيات للشباب تحدث فجأة دون أن يشعر المريض وقد تحدث جلطة بالمخ دون أن يدرى والرفة الأذينية الصامتة تسبب جلطة بالمخ والوفاة دون أن يشعر المريض بها وبدون سابق إنذار لذلك لابد من تحسين نمط الحياة.

 

وكان لنا لقاء مع الأستاذ الدكتور/ محمود حسنين أستاذ أمراض القلب بكلية الطب جامعة الإسكندرية ورئيس الجمعية المصرية لمرضى قصور القلب وحدثنا عن موضوع كسور عضلة القلب أوالهبوط المفاجىء وأعراض هذا المرض هو أن المريض يشكو بالتعب الشديد ومجهوده محدود والنهجان وتورم بالجسم وعدم النوم فى الليل لأنه يشعر بالإختناق أثناء النوم والسبب الرئيسى الزبحة الصدرية وضيق أو إرتجاع فى صمامات القلب وضعف فى عضلة القلب نفسها وإرتفاع فى ضغط الدم وهذا المرض خطير جدا يؤثر على نوعية الحياة التى يمارسها المريض والإمتناع عن العمل وعدم الخروج وعدم ممارسة الرياضة ونسبة الوفيات عالية جدا تصل إلى أكثر من 25% فى أول سنة وعلى مدى الخمس سنوات تصل إلى 50% وهناك تقدم فى العلاجات الجديدة تحسن من هذه الأعراض لدرجة كبيرة ويقلل نسبة الوفيات أكثر من 20% وهو ENTRESTO وهذا الدواء كان مشكلته أنه تكلفته مرتفعة بالنسبة للمريض وهناك خبر هام سوف يتواجد هذا الدواء الجديد فى التأمين الصحى قريبا فى مصر وسيكون فى متناول المرضى المحتاجين لهذا العلاج وأما بالنسبة لمريض السكر هناك علاجات جديدة أثبتت نجاحها ليس فقط فى تنزيل السكرفى الدم وتحمى أيضا القلب من الضعف والهبوط والجلطة فى المخ وتحمى المريض من الزبحة الصدرية وأيضا تحمى الكلى لأنه مريض السكر معرض بالإصابة بضعف وهبوط بالقلب و معرض أيضا لقصور فى وظائف الكلى والفشل الكلوى.

 

وإلتقينا مع الأستاذة الدكتورة / إكرام صادق أستاذ أمراض القلب بطب طنطا وذكرت أن المؤتمر تناول الجديد فى أمراض القلب من طرق التشخيص المستحدثة مثل الموجات الفوق صوتية ثلآثة الأبعاد والرنين المغناطيسى وفحص القلب بالأشعة المقطعية والعلاجات المستحدثة أيضا فى هبوط عضلة القلب وإرتفاع الكلوسترول والدهون بالدم كما أضافت أيضا ونوهت عن الإهتمام بالخريطة الجينية فى تحديد الأمراض المستقبلية لكل شخص كما حدثتنا عن متلازمة الميتابوليزم (القاتل الصامت):(١)ارتفاع ضغط الدم (٢) وارتفاع السكر (٣)وزيادة الوزن (٤)وارتفاع دهنيات الدم(٥) وانخفاض نسبة الكلوسترول عال الكثافة - إذا إجتمع ثلاثة منهم فالشخص معرض لأمراض القلب والموت المفاجئ الوقاية تبدء من إنقاص الوزن وممارسة الرياضة.

 

و إنتقلنا إلى الأستاذ الدكتور/ عبد الله خليفه أستاذ وحدة السكر بطب جامعة الإسكندرية والذى أكد أن السكر من النوع الثانى هو أكثر عرضة لمضاعفات القلب والشرايين بالمقارنة بالمرضى الغير مصابين بالسكر وهذه الخطوة تتراوح ما بين الضعف إلى أربعة أضعاف مقارنة بغير المصابين بالسكر. والمضاعفات على القلب والشرايين عبارة عن قصور الشريان التاجى وهبوط عضلة القلب – السكتة الدماغية والإصابة فى شرايين الأطراف وبالتالى يعتبر مريض السكر من أكثر الأشخاص عرضه لمشاكل الشرايين وبالتالى معظم القواعد الإرشادية فى كل المؤسسات والجمعيات العلمية الطبية تنصح بضبط عوامل الخطورة من مرض السكر من بداية إكتشاف المرض وهى على ترتيب الأهمية:- علاج الكلوسترول – إرتفاع ضغط الدم – منع التدخين – التحكم فى مستوى نسبة السكر فى الدم مع نمط الحياة الصحية (تغذية – رياضة).

 

وأضاف أن أى مريض سكر من النوع الثانى ويتجاوز عمره أربعين عاما يجب أن يتعاطى العقار الخاص بالكلوسترول بصرف النظر عن مستوى الكلوسترول بالدم فهو يتعاطى لحماية القلب والشرايين من مضاعفات السكر ويجب أن يستمر فى تعاطيه لهذا العقار مدى الحياة والإمتناع التام عن التدخين والتحكم فى مستوى ضغط الدم حتى لا يتعدى 140/90 وأضاف من الأخبار الجديدة أن بعض أدوية السكر الحديثة بجانب تأثيرها على ضبط مستوى السكر ثبت أنها فى مرض السكر المصابين بمضاعفات القلب والشرايين تحمى عضلة القلب والكلى أيضا وتقلل من نسبة الإصابة بجلطات آخرى وبالتالى القواعد الإرشادية الحديثة تنصح بإستعمالها لهذه الفئة من المرضى.

 

كما أقيم على هامش المؤتمر معرض لشركات الأدوية الراعية للمؤتمر وورش عمل وضم المؤتمر محتوى تعليميًا خاصًا من قِبل الأساتذة والمحاضرين الأسطوريين الدوليين إلى جانب خبرائنا المصريين وغطي البحوث والتطورات التكنولوجية الرائدة في أمراض القلب. وتم تخصيص اليوم الأخير فى المؤتمر للتوعية من أمراض القلب "EXPAND" فى مكتبة الإسكندرية بوجود نخبة من أكبر أساتذة القلب في مصر والشرق الأوسط على رأسهم الأستاذ الدكتور العالمى محمد صبحى والأستاذ الدكتور مصطفى نوار والأستاذ الدكتور محمود حسنين والأستاذ الدكتور طارق الزواوي والأستاذ الدكتور محمد أيمن عبد الحى والأستاذ الدكتور صلاح الطحان والأستاذ الدكتور سامح عرب كما حضرت الممثلة الجميلة # شيرين وشاركت فى توعية الجمهور وكان فى بداية اليوم يوم رياضي على كورنيش الإسكندرية ويليه توعية عن أهمية نمط الحياة الصحية وكان هناك متخصصين لقياسات السكر والضغط ومتابعة مجانية لكل الحاضرين ويليه ندوة للتوعية من أمراض القلب وتم عمل ورشة عمل للإسعافات الأولية وتدريب الجمهور عليها مشاركة فعلية بأيديهم وكانت المناقشات مثمرة بين الأساتذة الأطباء والجمهور.

 

وفى الحفلة الختامية كرم الأستاذ الدكتور العالمى محمد صبحى جميع الأساتذة القائمين على المؤتمر وكذلك شركة أيكوم على مجهوداتها وإدارتها العظيمة فى تنظيم المؤتمر والذى لا يقل عن أى مؤتمر عالمى ناجح فى الخارج.

أخبار ذات صلة

0 تعليق

Get new posts by email: