لتحقيق حياة كريمة..."محافظ الإسكندرية" نقل 6044 أسرة من منطقة نادى الصيد إلى "بشاير الخير 3 و5"

0 تعليق ارسل طباعة

 


كتبت: شيماء صابر
صرح محافظ الإسكندرية اللواء "محمد الشريف"  إن منطقة نادى الصيد من المناطق المحيطة بمطار النزهة، وهى منطقة عشوائية بصورة كبيرة، وعلى مدار الست سنوات الماضية يتعذب أهلها في الشتاء، موضحا أن المياه ترتفع فى المنازل أكثر من متر ونصف.
وأضاف، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "الحكاية"، مع الإعلامى عمرو أديب، أن المنطقة جرى إدخالها في عملية تطوير العشوائيات التي تتم، حيث إن هناك 7 مناطق عشوائية بالإسكندرية يجرى تطويرها، لافتا إلى أن هناك معوقات في تطوير المنطقة، وتم شرح ذلك لرئيس الوزراء، والتنسيق لنقلهم لمساكن لائقة بـ"بشاير الخير".

وذكر أنه جرى حصر احتياجات الأسر، والاتفاق على أن كل شخص معه شقة أو محل تمليك سينقل في بديل لها، ولكن بعض المستفيدين من تجار ومقاولين وأصحاب التكاتك يشعرون أن نقل المنطقة سيؤثر على رزقهم، فأثاروا شائعات لدى المواطنين أنه سيتم تسكينهم في منطقة بشاير الخير بمنطقة عبد القادر، ولكن ذلك لم يحدث، حيث سيجرى نقلهم لمنطقة "بشاير الخير 3 و5" داخل مدينة الإسكندرية، ولا تبعد إلا 3 كم عن المنطقة التي يسكنون بها.
وأشار إلى أن في منطقة نادى الصيد سيجرى نقل 6044 أسرة، وهناك 1008 محلات وورش، ستنقل في محلات وورش قريبة من منازلهم.

وتابع اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية، إنه لا بد من أعضاء مجلس النواب إن يكون لهم دور إيجابي، في توصيل الصورة الحقيقة لأهالى منطقة نادى الصيد، مردفا: "لما نزلت المنطقة عدة مرات الشتاء الماضى، وكنا نطمئن الناس بنقلهم لحياة كريمة في "بشاير الخير"، كانوا في منتهى السعادة، وفي الشتوية الماضية شوفت ناس بتتعذب".
 
وأكد محافظ الإسكندرية: "محدش يمشى من شقته إلا لشقة أفضل، وسيتم نقل المساكن الأكثر خطورة إلى مساكن أفضل، وكله داخل مدينة الإسكندرية، حيث أفضل مساكن على مستوى مصر ويتمنى أهالى الإسكندرية أن ينقلوا فيه". 
 
وتابع: "من حقهم يكونوا قلقانين ومن حقهم أشرح لهم الصورة، وسنطمئنهم، وأقول لهم لو لم تذهب لسكن أفضل مش هنمشيك، وإحنا عاوزين الأفضل لهم وحياة كريمة لأولادهم". 
 
وتابع: "أنا والنواب وكل التنفيذيين في المحافظة موجودين مع الأهالى لحظة بلحظة، ومستعد أقعد معاهم 24 ساعة، وبلاش نخلى بعض المستفيدين من وجود العشوائيات يأثروا عليهم ويبثوا فيهم شائعات مغرضة وأن الدولة هتسيبهم"، مشددا على ضرورة توفير حياة كريمة للأهالى.

ومن جانبه، قال الإعلامى عمرو أديب، إن لدينا مشكلات تطوير وليس تأخيرا، حيث ما يجرى أن هناك مشكلات من نقل الناس من مكان سيئ لمكان أفضل، ويكون فيها أعراض جانبية وبعض المشكلات والتأخير، وإنما ننظر إلى النية والغرض.


وأضاف، خلال تقديمه برنامج "الحكاية": "الناس بتقول طمعانين في الأرض بتاعتنا، هنطمع في ايه؟، البلد بتعمل كل اللى بتقدر تعمله وبتصرف مليارات ولكن برضو الناس بتخاف، وبيقولا أبتدت المعاينة قبل ما ينقلونا، يبقى هنبقى في الشارع وإحنا مرعوبين، وهنا يجي دور مجلس النواب، وأعضاء الدائرة، ولازم الناس تشتغل على الأرض، الدولة مش هتعمل كل حاجة".

وتابع: "النهاردة التحدى إيه، بيقولوا طبعا محدش هيجيب سيرة الموضوع، ليه مش هنجيب سيرة الموضوع، وإيه اللى هنخاف منه، عارفين أن فيه عشوائيات وكنتوا ساكتين، وإدارات على مدى سنوات كتيرة وعارفة فيه عشوائيات ومحدش مد إيده فيها، واللى بيحصل دا أول مرة، ودي مش منحة ولا منة، ودا حق الناس، والناس متعيش في الكلام ده".

وذكر أن الدولة تنقل الأهالى لمنطقة بها مدارس ومستشفيات ونوادى، والمسألة تأخذ بعض الوقت، لأنه نقل لمجتمعات كاملة، مردفا: "روحوا شوفوا الناس في الأسمرات، وغيرها، ولكن الصبر"، وعارف إن الشخص لما بيخاف إنه ممكن فجأة يبقى في الشارع، وحاسس بغضبك وألمك وإن شاء الله تتحل".

وتابع أديب: "لما تشوف مصر بتعمر في غزة لشعب أخر، هذه الإدارة باعتة ناس بتعمر لشعب أخر، هل ممكن تدمر شعبها، الدولة أو الإدارة الوحيدة على مدى 50 سنة اللى حطت إيدها في العشوائيات ونقلت الأهالى إلى مدن جديدة، هل ممكن تسيب الناس في الشارع، الدولة التي غيرت شكل المجتمعات البدائية التي كانت في أماكن بها "صفيح ومقابر ومناطق آيلة للسقوط"، فهل ممكن هذه الدولة تنكر حق مواطن مصري أن يحصل على شقة، الدولة التي قال رئيسها: "دى كل واحد إسكان اجتماعى للى يطلبها، وعملت نظام للتقسيط على 30 سنة بفائدة 3%، هل ممكن تستخسر في شعبها شقة".

واستكمل أديب: "اللى حصل في منطقة نادى الصيد في الإسكندرية، الناس مش صابرة على رزقها، أنا عارف إن الناس خايفة؟، بس هي مصر سابت حد في الشارع؟!، أو عملت كده في أي مشروع في أي مكان؟!، الحالة اللى حصلت والمظاهرات في منطقة ندى الصيد، الناس بس تصبر شوية وتفهم اللى بيجرى".

وأردف: "أنا بتكلم أن الناس دى عندها مشكلة ولازم تتحل، إنما إيه الفكرة في سوء الظن، وأن أنتوا عندكم إحساس أنه لن يتم تعويضكم، وإن شاء الله الموضوع يتحل".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق

Get new posts by email: