النيابة العامة....حبس متهمين بتقليد العملات الورقية وترويجها على عملائهما في الإسكندرية

0 تعليق ارسل طباعة


قررت النيابة العامة في الإسكندرية حبس، شخصين، عاطلين، 4 أيام على ذمة التحقيقات، لاتهامهما بتزوير العملات الورقية، وترويجها في الاسواق، بقصد التربح السريع، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة، والتحفظ على المضبوطات لفحصها.

وتلقى مساعد وزير الداخلية مدير أمن الإسكندرية، اللواء محمود أبو عمره، إخطارًا من ضباط مباحث مكافحة جرائم الأموال العامة والجريمة المنظمة، يفيد ورود معلومات سرية حول قيام شخصين، "لأحدهما معلومات جنائية مُسجلة"، بتقليد العملات الوطنية، بقصد ترويجها على عملائهما، في نطاق محافظة الإسكندرية، والمحافظات المتاخمة، بهدف تحقيق الإستفادة المادية.

وجاء بالتحقيقات المدعومة بتحريات المباحث، اتخاذ أحد المتهمين من مسكنه مقرًا لممارسة نشاطهما، حيث يتولى أحدهما تقليد العملات، مستخدمًا جهاز حاسب آلي، وطابعة، ويقوم الآخر بترويجها على عملائهما، كما أعلنا عن إمتلاكهما لكميات كبيرة من العملات المقلدة، ويرغبا في بيعها لراغبها، مقابل مبالغ مالية، وإقتسام حصيلة نشاطهما فيما بينهما.

وعقب تقنين الإجراءات، بالتنسيق مع قطاع الأمن العام، تم عمل كمين لهما، وباستهدافهما ألقي القبض عليهما، وبتفتيش مسكن أحدهما، عثر على "العملات الورقية المقلدة، وجهاز (لابتوب)، وبفحصه فنيًا تبين إحتوائه على برنامج (فوتوشوب)، ونماذج صور لوجهي العملات الورقية، وطابعة تستخدم في طباعة العملات المقلدة، وقطاعة أوراق معدنية بالمسطرة الخاصة بها، و4 هواتف محمولة، ومبلغ مالي صحيح من حصيلة نشاطهما".

وبمواجهتهما، إعترفا بنشاطهما، وأفاد أحدهما بقيامه بتقليد العملات مستخدمًا "جهاز الحاسب الآلي، والطابعة" المضبوطين في مسكنه، وحيازتهما للعملات المقلدة، بقصد ترويجها على عملائهما، فتم تحرير محضر إداري بالواقعة، وجارٍ العرض على النيابة العامة، حيث تباشر التحقيق.

أخبار ذات صلة

0 تعليق

Get new posts by email: