الارشيف / صحة

نائب رئيس جامعة الإسكندرية خلال افتتاح «الجينوم»: كان حلمًا طال انتظاره

 

نظمت جامعة الإسكندرية، الثلاثاء، المؤتمر العلمي الأول للجينوم بالإسكندرية تحت عنوان «applications of geonomics in health and social development، وذلك بقاعة الدكتور عبدالعزيز بلال، بكلية الطب بجامعة الإسكندرية، وذلك وبحضور الدكتور أشرف الغندور، نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث، والدكتورة وفاء السحلي، وكيل كلية الطب لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة،والدكتور أحمد عثمان، رئيس الهيئة المصرية للتدريب الإلزامي للأطباء برئاسة مجلس الوزراء، والدكتورة هبة قاسم، مقرر اللجنة العلمية للجينوم بجامعة الإسكندرية، وأعضاء اللجنة العلمية للجينوم، وعمداء ووكلاء كليات ومعاهد جامعة الإسكندرية، والباحثين في مجال الجينوم.

وفي كلمته أكد الدكتور أشرف الغندور، أن الحلم أصبح حقيقة لاسيما أن مشروع الجينوم حلم طال انتظاره والآن أصبح واقعا ملموسا نراه أمام أعيننا.

ورحب الغندور بالحضور في رحاب جامعة الإسكندرية، كونها شريك أصيل في المشروع القومي للجينوم المرجعي للمصريين، وأكد أن تنظيم هذا اليوم العلمي يأتي إيمانا بأهمية البحث العلمي وتطبيقاته في تطوير المجتمع ودعما للمبادرة القومية لدراسة الچينوم المصري.

ولفت إلى أن الجامعة تطمح من من خلال هذا المؤتمر وموضوعاته الهامة التي يناقشها خلال فعالياته ان ندعم تطبيق الطب الشخصي والعلاج الجيني وكذلك التنبؤ بالأمراض المستقبلية، وطرق العلاج، التوجيهي من خلال تصميم الأدوية بما يتلائم مع المحددات الجينية لتحسين صحة وجودة الحياة للمجتمع المصري، لاسيما ان مشروع الجينوم المصري، سيساهم في رفع القدرة على تقديم خدمات تحليل الجينوم للتشخيص الدقيق والمبكر للأمراض ضمن مجالات الرعاية الطبية داخل مصر، ووضع محددات جينية للتشخيص المبكر للأمراض المنتشرة بين المصريين.

وفي نهاية كلمته أكد الغندور أنه يتمنى ان يصل المؤتمر لتوصيات تفتح المجال لتطبيق العلاج التشخيصي في الأمراض النادرة وكذلك الأمراض غير السارية داخل مصر، ووضع خريطة جينية للأمراض في مصر بما يساهم في وضع عادات غذائية صحية للوقاية من الأمراض بشكل ينعكس على تكلفة وجودة الرعاية الصحية.

فيما أكدت الدكتورة وفاء السحلي، أن المؤتمر يضم كوكبة متميزة من العلماء من جميع الجامعات والمعاهد والمراكز البحثية بمصر، بغية عرض أبحاث علمية وتقنية متميزة في مجال الجينوم.

وأضافت السحلي ان هذا المؤتمر سيساهم في إعداد برنامج علمي متميز من خلال التواصل مع كافة الخبراء والباحثين لإثراء هذا البحث العلمي في الجينوم.

وأكدت الدكتورة هبة قاسم أن المؤتمر يهدف إلى نشر التوعية عن علم الجينوم والجينات ليس في الوسط العلمي فحسب، ولكن للمجتمع بغية التعاون والعمل معا لغد أفضل في الصحة والخدمات العلاجية المقدمة للمصريين من خلال التشخيص الدقيق على المستوى الجيني والعلاج الموجه حسب التغيرات الجينية.

ووجهت قاسم الشكر لإدارة جامعة الإسكندرية برئاسة الدكتور عبدالعزيز قنصوة، على الدعم اللامحدود إيمانا من سيادته بأهمية هذا المشروع القومي للجينوم المصري.

وأضافت ان أهداف وخطط لجنة الجينوم بجامعة الإسكندرية تم تشكيلها دعما واتساقا مع المبادرة القومية تحت رعاية رئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسي، من خلال العمل في المشروع القومي للجينوم المرجعي المصري للعلوم والذي تتبناه أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا برئاسة الدكتور محمود صقر، ويديره المركز المصري للبحوث والطب التجديدي والباحث الرئيسي للمشروع الدكتور لواء خالد عامر مدير المركز، وأضافت قاسم أن اللجنة العلمية القومية للجينوم المصري تقوم حاليا بدور حيوي في تدقيق دراسة خطة البحث لإتمام في أفضل صورة علميا وتقنيا وإحصائياً.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا

Get new posts by email: