الارشيف / حوادث

تأجيل محاكمة 10 متهمين بغرق طفل بحمام سباحة النادي الأولمبي في الإسكندرية لـ18 نوفمبر


أجلت، محكمة جنح باب شرقي في الإسكندرية،  نظر أولى جلسات محاكمه 10 متهمين بالتسبب في غرق الطفل سيف إسلام، 7 أعوام، ضحية التدريب بحمام السباحة الخاص بالنادي الأوليمبي السكندري، وتوفي عقب مكوثه 80 يومًا بغرفة العناية المركزة داخل المستشفى، أملًا في إفاقته من الغيبوبة، لجلسة 18 نوفمبر القادم، للاطلاع وإعلام المتهمين، وسداد الرسوم.

ويُحاكم 10 أشخاص في القضية التي تحمل رقم 14063 لسنه 2021 جنح باب شرقي، وهم: "المدير التنفيذي للنادي، ومدربا السباحة، وعامل الإنقاذ، وفني الكاميرات، و5 عاملين آخرين بالنادي"، منهم 7 متهمين بـ"القتل الخطأ"، و3 متهمين بـ"التزوير"، ومتهم بـ"إخفاء الأدلة"، بجانب اختصام وزير الشباب والرياضة، ورئيس النادي الأولمبي "بصفتهم".

ونظمت أسرة الطفل وقفة رمزية أمام مقر المحكمة في منطقة المنشية، حاملين صورًا له وهو يرتدي الزي الرياضي، ولافتات أخرى تحمل عبارات "حق سيف غريق النادي الأولمبي لازم يرجع، وقولولنا سيف غرق أزاي".

وكانت نيابة باب شرقي، أمرت بضبط وإحضار مدرب حمام السباحة الخاص بالنادي الأوليمبي، وقررت حبسه 4 أيام احتياطيًا على ذمة التحقيقات، بعد أن حققت معه، وبعض مسئولي النادي، جددها قاضي المعارضات 15 يومًا، مع غلق حمام السباحة، وتفريغ كاميرات المراقبة، وسماع شهود عيان الواقعة، وطلبت تحريات المباحث، والتقارير الطبية الخاصة بحالة الطفل.

واتهم، والد الطفل، في التحقيقات، إدارة النادي بالإهمال، مؤكدًا أن نجله يجيد السباحة، بالإضافة إلى أنه مُحب للتدريب، ووالدته دائمًا ما تحرص على متابعة في التدريبات، متسائلًا: "أين دور المدربين ورجال الإنقاذ، والمراقبين"، حيث إن نجله كان يؤدي التمرين الخاص بالسباحة، وظلّ تحت المياه لمدة 4 دقائق، دون أن يراه أو يشعر أحدًا بعدم وجوده وسط زملائه.

وتلقى مدير أمن الإسكندرية، اللواء محمود أبو عمرة، إخطارًا من مأمور قسم شرطة باب شرقي، يفيد ورود بلاغًا؛ حول غرق طفل في مياه حمام السباحة، الخاص بالنادي الأوليمبي السكندري، ويخضع للعلاج في مستشفى خاص، وظلت حالته حرجة، حتى فارق الحياة.

وكشفت تحريات المباحث، أن الطفل اختفى أثناء التدريب، وبسؤال الكابتن الخاص، لم يعثر عليه، وبتكثيف البحث ذكر بعض أعضاء النادي أنهم شاهدوا الطفل أثناء التدريبات، ليفاجئهم بالطفو على سطح الماء، بعد أن ظل بقاع حمام السباحة لمدة 4 دقائق، فتم استخراجه ونقله إلى إحدى المستشفيات الخاصة لإنقاذه، وتحرير محضر إداري بالواقعة، وعرضه على النيابة العامة، حيث باشرت التحقيق.

ويُذكر أن والد الطفل سبق ونظمّ وقفة رمزية، رفقة زوجته، أمام بوابة النادي، احتجاجًا على عدم معرفة أسباب غرق نجله، وإزالة الواقعة من تسجيلات كاميرات المراقبة بفعل فاعل؛ بقصد طمس الأدلة، مؤكدًا أنه لن يستريح حتى يُحاسب المتسببين في الحادث؛ بمحاكمتهم وإقصائهم من النادي؛ خاصة وأن المُدرب لم ينتبه لغرقه، وأن زملائه هم من قاموا بلفت نظره، في ظل عدم وجود عامل إنقاذ حول حمام السباحة، الذي كانت تحيط به أعمال إنشائية أثناء التدريبات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا

Get new posts by email: