محمود بسيوني يكتب: الحصن

محمود بسيوني يكتب: الحصن
محمود بسيوني يكتب: الحصن

سجنك بعقلك اينما ذهبت وحين قررت أن تكن سجينه ، سجنك بعقلك اينما فكرت وكأنما قررت أن تضع رأسك بقفص قوي وملئته ماء ، وكثيرا ما تختلط الأمور ويظن الناس سجنهم حصن ولكن محال ان يظن من يؤوي الي حصن أنه سجين وذهبت بذهنك الي السجن ونسينا الحصن.

أو تنسينا اصل الموضوع وهو الحصن اربعه جدران وسقف وارض صلبه تمكنك من الوقوف، تشعر بهواء نقي يملأ صدرك وسكون يطمئن الروح وليس صمت نابع الخوف، ان تشعر بالهواء الطلق ولا تشعر البرد وجدران وسقف لا يوحي بالثبات في مكان واحد اطلاقا فالجدران أحدهم العلم وثانيهما الحب وثالتهم ثقافتك ورابعهم غدك الذي تراه ولا يراه غيرك ويعلوهم السقف وهو ما تؤمن به وهو ما أنت عليه هو قوتك الداخلية وقلبك بين اضلعك وارضك ثقتك.

انك انسان تستحق كل ما هو حق ليست عدت حوائط تحيطك بل عدت نوافذ تنشر ضوءك في ليلات سمرك وتعكس بريقك في ظهيرت غضبك هو حصن يحميك من جهلك ومن خوفك واهمهم جدار الحب الركن الذي تؤوي إليه في ضعفك الركن اللين الذي تلجأ إليه ضعيفا خاويآ وتذهب منه قوي رحالا تتخطي الصحراء وتعبر محيطا بعثراته احط نفسك بحصن ولا تقيد نفسك بسجن.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى عاصم صبحي يكتب....كنت في القاهرة

 
Get new posts by email: