الارشيف / مقالات

ذكرى تكتب الاحباط

شافها مرة حلف مايسبها

مسك فيها زي الواباء خدها ومشيوا مع بعض يتسيرو في الكلام

ومن يومها حلف وأقسم انه هايفضل زي ضلها

متابعها في كل مكان وهي فتحت له قلبها وهو يسمع لها

  وتاه من سحر كلامها ورقة قلبها ورحها الحلوة بتطير جنبه

وهي تحكي وتحكي وهو نسي انه رايح لها عشان تتخلي عن احلامها وتنسي نفسها معه وفجأة وقعت من شدة تعبها وهو فضل سهران جنبها يوسوس بالكلام اتعلقت  هي بيه وخدته في حضنها

وقالتله تعالي  نبدأ من جديد وكل يوم تنام وتصحي علي صوته يحبطها ويقفلها من كل الناس وهي بتستسلم  لكلامه وبتسايره وفرحانه لهماساته ودويه علي الودان

وفي يوم  غفلت وراحت في  النوم  ولما صحيت  قالت تدور عليه لاقيته سايبلها جواب قالها فيه كلام عن الحب والاحساس

قالها انا عشقتك وعشقي ليكي حرام لاني شوفت فيكي امل كداب بيروح ويجي مع الايام وانا عايزك تكوني ليا  وماحدش يشاركني فيكي ولا حتي بالكلام مهمتي معاكي اني اوصلك لدرجة الاحباط والنسيان

 وانت صحيتي فيا شئ نسيته من زمان وختم جوابه وقال انا هافضل أحبك وأعشقك لما يجي الميعاد وتقرري تسيبي الدنيا وقتها هاكون أنا في أسعد الأحوال لاني نجحت اني اوصلك لدرجة الفقدان وجات يمامة وقفت علي شباكها بفستانها البني الشفاف

وصرخت بأعلي صوت وقالتلها اصحي وفوقي  وافتكري عهدك لنفسك لما قولتي انك لازم تكوني في أحسن الأحوال رجعي حلمك بايدك ماحدش هايساعدك علي حالك غير أسرارك علي االنجاح و سيبك منه  واحمدي ربنا انه  وقع في غرامك والا كان هايفضل معاكي لما يوقعك  في الخطأ اذكري ربك و اقومي اغسلي وشك وصلي وابدائي يومك من جديد وخليكي علي العهد القديم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا

Get new posts by email: