الارشيف / مقالات

عرايس البحر يتمردن على القمع بالغناء

أسعدنى اليوم أن أحضر عرض مميز بقصر ثقافة الأنفوشى بالإسكندرية ، دعتنى صديقتى الفنانة الجميلة مديرة القصر الفنانة أمانى على عوض و الفنان الصديق عماد خطاب ، فقبلت الدعوة و ذهبت لتغطية إخبارية لشغلى المعتاد فى جريدتي"الشروق ".

سمعت عن العرض مرارا و تكرار على لسان الرواد الذين حرصوا أن تكون القاعة كامل العدد يوميا ، لكن لم أتخيل أن يخرج نص أسبانى درامي معقد بهذا الشكل أو بهذا القالب الغنائى المميز ، " عرايس البحر" هو قصة درامية فى قالب غنائى عرض فعلا مميز و هادف

أولا العرض مأخوذ عن النص الشهير "بيت برناردا ألبا" للشاعر فيدريكو جارثيا لوركا ، حرص المخرج محمد الزينى أن تكون بطلات العرض مواهب لأول مرة تقف على خشبة المسرح إختراهن ما بين 100 فتاة ترافقهم مطربة الاوبرا دعاء رجب ، وموسيقى البيانو للدكتور محمد حسنى أطربت الأذن و عبرت بالفعل عن صرخات الفتيات ، العرض نسائى بالكامل لم يرتدن البطلات سوى الأبيض و الأسود و المتمردة التى كسرت القيود كانت ترتدى الأخضر و النص عبر عن مقولة  "الكبت يولد الإنفجار "، و الأجمل أن القمر يظهر طوال الوقت مع إضاءه أبدع فيها الفنان إبراهيم الفرن و كأن الأيام لا تمر و الحجرات شفافة تقف الفتيات مكبوتة أسيرة تسلط الأم و حرمانهن من فقدان الأب ..

ِو عبرت الرقصات التى أشرف عليها محمد ميزو بسيطة و معبرة و تتميز بإرتداء الفتيات التل فوق الفساتين السواداء الأمر الذى يعكس فى النهاية عن إعلان التمرد .

أتمنى أن تكون العروض للشباب خاصة المواهب الجديدة ، طالما توجد الفكرة العميقة و الحبكة الدرامية أو النص الكوميدى فالشباب قادر أن يعبر عن ذاته حتى و لو لأول مرة ، شكرا أصدقائى أمانى على عوض و عماد خطاب أسعدتمونى , و شكرا للمخرج الإستثنائى الذى جازف بمواهب جديدة لتأخذ فرصتها .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا