الارشيف / مقالات

وفاء حسن محمود تكتب : المرأه مابين الحقوق وانتهاكها

المرأة وحقوقها هو من الموضوعات التي أثارت الجدل في الكثير من المحافل الدوليه . حيث أن الحقوق التي نبحث عنها ليست كيف تتساوي المرأه والرجل او مايكفل لها ذلك .
ولكن في الواقع الغايه أسمي وأعلي من ذلك الحقوق والاستحقاقات التي تطالب بها النساء في العالم علي مدار ازمنه عديده هي ماستحقق لها الانسانيه والاحترام والأمان في حياتها وسط مجتمعات بها الكثير من التعصب والعنف والازدراء .
فالمرأه لها الحق في السلامة الجسديه ، والاستقلال، والحمايه من العنف الجنسي، وحقها السياسي والتصويت، وشغل المناصب العامة، والحصول على حقوق عادله في قانون الأسرة، الأجور العادلة وفق لمجهود واداء وليس وفقا لجنسها كأمرأه،والحق في الملكية، وحقها في التعليم. ويقوم الكثير من المؤسسات والمنظمات المختلفة في أنحاء العالم ببحث ودراسه الوضع من أجل القضاء على هذه المشاكل وأشكال التمييز التي تعاني منها النساء.
وهذه بعض الاحصائيات لبعض اشكال التمييز المنتهجه 70% من ضحايا جرائم القتل من الإناث من أزواجهم أو اصدقاء لهم.
امرأة من كل ثلاث نساء في العالم تتعرض للعنف خلال حياتهم وغالبا يكون هذا تحت بند طاعه الزوج وحمايه العائله .
امرأة من كل خمس سيدات تتعرض للاغتصاب أو محاولة الإغتصاب حيث يعيش الكثير من النساء في بلدان لاتحرم الاغتصاب .
أكثر من 135 مليون امرأة على مستوى العالم تم الختان لهن وخاصه في افريقيا ويتم ذلك في بلدان لاتحرم الختان ضمن التقاليد والاعراف.
يوجد امرأة من كل إمرأتان من بين ال 280 مليون شخص في العالم العربى أميون حيث تكون مرهونه الانثي في منزل اليها اوزوجها للخدمه وتربيه الاطفال المعدل النسائى في الحياة السياسية والعملية في العالم منخفض بشكل ملحوظ خاصه بالدول النامية.
النساء الفقيرة 1,2 مليار أى بمعدل 70% وينتج ذلك لعدم وجود الذمه الماليه لها المعترف بها وعدم اعطائها حريه الحركه بسوق العمل وغيرها من المعوقات لها.
النساء اللاجئات تمثل نسبة 80% تمتلك النساء 1% فقط من الأراضى في العالم.
النساء تم حرمانهم من حق التعليم ولم يتعلموا القراءة ولا الكتابة يمثلوا أكثر من مليار امرأة . تمثل النساء 10% من اللاجئين في الولايات المتحدة الامريكيه حصيله النساء تقدر ب 14 تريليون دولار من الوجود المالى على مستوى العالم.
النساء الذين ينشؤون ويمتلكون العمل عددهم في اليابان وبيرو فقط يتخطي عدد الرجال. ومن الهام جدا معرفه أنّ إعطاء المرأة حقوقها لا يقتصر على إتاحة الفرص لها فقط، ولكن يجب تغيير طريقة تعامل المجتمعات والدول المختلفة معها، وخصوصاً حقها في اعتماد قوانين وسياسات مختلفه منصفه وضروره رعايه المنظّمات الخاصّة لها.
ومن الحقوق التي ينبغي أن تتمتّع بها المرأة : ١-حقوق المرأة الشخصية:- وهو حقها في حريه رأيها وحقها في العمل من عدمه وحقها وذمتها الماليه
٢-حقوق المرأه السياسيه:- وهذه تتمثل في حقها في المشاركه السياسية وصناعه القرار وحق التصويت و الانتخاب والمشاركه في المنظمات الدوليه .
3-حقوق المرأه الاسريه:- وهنا حق المرأه في الزواج من عدمه وتحديد سن الزواج واختيار الزوج وتوثيق بنود تشمل رغباتها وحق الانفصال .
٤-حقوق المرأه التربويه:- التعليم وحقها في الحصول عليه والتسهيلات لاستكمال كل مراحله حسب رغبتها ،حقها في الممارسات الرياضيه والبدنية ،وحق الحصول علي المنح الدراسيه.
٥-حقوق المرأه المهنيه:- وهنا حقوق تتمثل في دخولها ميدان العمل وحصولها علي حق فرص العمل حسب قدراتها وامكانيتها وليس جنسها،وكذلك الاجور والمكافئات ،حقها في اعتلاء المناصب العليا بالمؤسسات وهكذا.. وأخيراً... المرأة يجب ان تتمتع بحقوق تضمن لها المعيشه بحرية وكرامة دون التعرض للخوف والاستغلال، وقد تمّ بيان هذه الحقوق بشكل واضح في القانون الدولي لحقوق الإنسان من خلال العديد من الاتفاقيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا