الارشيف / اخبار اسكندرية

بعد حصول صلاح عليها عاميين متتاليين ...تعرف على تاريخ الجائزة الأهم فى الكاف

 

كتبت:سارة خليل

أرقام تتحطم وأساطير تولد فى عالم كرة القدم الإفريقية، وها نحن نشهد على ميلاد إسطورة مصرية جديدة نجحت فى تحطيم الأرقام القياسية وإستحقت الحصول على لقب الأفضل فى إفريقيا لعامين متتاليين هى إسطورة كرة القدم المصرية والإفريقية « محمد صلاح ».

 والذى نجح أمس فى الفوز بلقب أفضل لاعب فى إفريقيا لعام 2018 للعام الثانى على التوالى، بعد منافسة مع زميله فى فريق «ليفربول» الإنجليزى السنغالى «ساديو مانيه«والجابونى لاعب نادى«أرسنال» الإنجليزى «بيير إيمريك أوباميانج»، فى حفل أقيم فى العاصمة السنغالية »داكار«وبحضور أساطير كرة القدم الإفريقية وأهم الشخصيات الرياضية فى القارة.

اللاعب الذى كُتب إسمه بأحرف من ذهب وأُدرج ضمن أساطيراللعبة فى القارة، كان قد سبق وأن فاز بالجائزة نفسها العام الماضى، وذلك تتويجاً لموسم إستثنائى خاضه «مو صلاح» فى الدورى الإنجليزى نجح خلاله فى الفوز بلقب هداف البريميرليج «الدورى الإنجليزى»وكذلك فوزه بلقب أفضل لاعب فى البطولة نفسها، إلى جانب قيادته لمنتخب بلاده للتأهل للمونديال بعد غياب دام طويلاً.

الجائزة الأهم والأغلى فى عمر جوائز الإتحاد الإفريقي «الكاف» كان لها تاريخ طويل ونجوم كُثر قد رُشحوا لها ومنهم من فاز بها لأكثر من مرة، وفى هذا التقرير نلقى الضوء على تاريخ هذه الجائزة وأبرز الفائزين بها .

بداية إنطلاقها وأول الفائزين بها.

جائزة أفضل لاعب فى إفريقيا والتى يقدمها الإتحاد الإفريقي لكرة القدم «الكاف»كانت تسمى فيما مضى بجائزة «الكرة الذهبية الإفريقية» وهى جائزة تمنح سنوياً لأفضل لاعب إفريقي وقد تم تنظيمها لأول مرة فى عام 1970 من قبل مجلة «فرانس فوتبول» الفرنسية، ثم أصبحت تُمنح من قبل الإتحاد الإفريقي لكرة القدم فى 1992، وظلت تحمل الإسم نفسه حتى عام 1994 .

وكان أول الفائزين بها هو اللاعب المالى «ساليف كييتا» وذلك فى نسختها الأولى عام 1970، بعد منافسة مع الإيفوارى « لوران بوكو»،واللاعب المصرى «على أبو جريشة ».

 

اللاعبين المصريين الذين ترشحوا لها.

وقد سبق وأن ترشح لها عدد من اللاعبين المصريين على مر تاريخها حيث كان أول المرشحين للجائزة التى حملت إسم «الكرة الذهبية»كلاً من : اللاعب «على أبو جريشة» لاعب النادى الإسماعيلى فى عام 1970 ، كما ترشح لها «حسن شحاته» لاعب نادى الزمالك فى عام 1974، وكذلك محمود الخطيب فى عام 1983 وقد نجح فى الحصول عليها فى العام ذاته ، وأيضاً اللاعب « إبراهيم يوسف» لاعب نادى الزمالك والذى ترشح لها عاميين متتاليين وهم 1984 و 1985 ولكن لم ينجح فى الفوز بها.

وبعد أن أصبحت تُمنح من الكاف ترشح لها فى عام 2002 اللاعب «أحمد حسام ميدو» لاعب نادى أياكس أمستردام وقتها، ثم اللاعب «محمد أبو تريكة» لاعب النادى الأهلى والذى ترشح لها عام 2008 لكن لم ينجح فى الفوز بها ، وأخيراً النجم المصرى « محمد صلاح» لاعب نادى ليفربول الإنجليزى والذى ترشح لها عاميين متتاليين فى 2017 و 2018 ونجح فى الفوز باللقب فى المرتين .

هؤلاء اللاعبين حصدوا الجائزة أكثر من مرة .

يايا توريه

يعد اللاعب الإيفوارى «يايا توريه» لاعب نادى مانشيستر سيتى انذاك، صاحب الإنجاز الأكبر والذى فاز بالجائزة لأربع مرات متتالية وهى فى أعوام : 2011 و 2012 و 2013 و 2014 ، كما نجح الكاميرونى «صامويل إيتو» فى الفوز باللقب أربع مرات فى أعوام : 2003 و 2004 و 2005 و2010 ، وقد فاز بها لثلاث مرات كلاً من : «جورج وياه» الليبيرى _ورئيس ليبيريا الحالى _ فى أعوام : 1989 و 1994 و 1995 ، وكذلك «عبيدى بيليه» الغانى وفاز بها فى أعوام : 1991 و 1992 و 1993 .

أما الفائزين بالجائزة لمرتين كانوا» : روجيه ميلا« اللاعب الكاميرونى والذى فاز فى عامى 1976 و 1990 ويعتبر اللاعب الأكبر سناً حيث ظل يلعب حتى سن ال 42 عام ،و»نوانكو كانو« النيجيري الذى فاز فى 1996 و 1999 ، و»الحجى ضيوف« السنغالى الذى فاز عامى 2001 و 2002 ، واللاعب الإيفوارى «ديديه دروجبا» عامى 2006 و 2009 ، وأخيراً المصرى «محمد صلاح» الذى فاز بها 2017 .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا