الارشيف / اخبار اسكندرية

مركز محمود سعيد للمتاحف يناقش العلاقات المصرية الأفريقية

قال نائب رئيس قطاع المشروعات بمكتبة الإسكندرية ، إنه فى ظل رئاسة مصر للإتحاد الافريقي يجب التنسيق بين الأجهزة الأمنية الإفريقية لوضع إستراتيجية تمكنها من محاربة ومكافحة الإرهاب والجماعات المتطرفة في أفريقيا.

وطالب عزت خلال الندوة التى نظمها مركز محمود سعيد للمتاحف أمس الثلاثاء برئاسة إيمان البرعى مدير المركز ومجدى الخطيب مسؤل النشاط الثقافى و أداراتها الزميلة هدى الساعاتى ، وزير التربية و التعليم الدكتور طارق شوقى أن يتم وضع مقرر تحت مسمى الهوية الإفريقية ليتم تدريسه في مختلف دول القارة بهدف تصحيح الصور الذهنية المغلوطة لدي الشعوب الإفريقية وبعضها البعض .
وعلى صعيد ملف التكامل الاقتصادي وتحقيق حرية التجارة بين دول القارة ، فرأى عزت إنه يجب الإقتداء بنموذج الإتحاد الأوروبي في التكامل من مدخل التكامل الاقتصادي من أجل توحيد التجارة وإلغاء القيود الجمركية على السلع الداخلية وتخفيف الضغط على العملات المحلية من خلال التعامل بعملة موحدة للقارة .
وأشار عزت إن مصر تحت مظلة الإتحاد الإفريقى من الممكن إطلاق مبادرة تقبل الآخر من أجل تقبل الثقافات المتنوعة داخل القارة وذلك من خلال اللقاءات والمحاضرات بين أبناء القارة مختلفي الجنسية والثقافة والدين والعرق والاثني ولكن تجمعهم هوية مشتركة بحكم إفريقيتهم وإنسانيتهم وتدعيم تلك الأواصر خ التعايش بسلام والتجانس.
وأضاف نائب رئيس قطاع المشروعات أن عام 2019 سيكون عاماً مصرياً إفريقياً وسيشهد استعادة مصر نفوذها في القارة السمراء في العقود الثلاثة و سيكزن هناك فعاليات سياسية كرئاسة الإتحاد الإفريقي، وثقافية كإعلان أسوان في نهاية عام 2018 كعاصمة للشباب الإفريقي، وعسكرية كمشاركة واسعة ونشطة في قوات حفظ السلام في العديد من الدول الافريقية ، واقتصادية كالمعرض التجاري الإفريقي ومنتدي الاستثمار في أفريقيا الذي نظمته وزارة الاستثمار، ورياضية كفوز مصر بتنظيم بطولة الأمم الأفريقية في يونيو المقبل.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا

Get new posts by email: