المؤتمر السنوى الثانى للتوحد بمركز النيل للإعلام يبحث كيفية العلاج بالفن

المؤتمر السنوى الثانى للتوحد بمركز النيل للإعلام يبحث كيفية العلاج بالفن
المؤتمر السنوى الثانى للتوحد بمركز النيل للإعلام يبحث كيفية العلاج بالفن

نظم مركز النيل للإعلام بحى الجمرك التابع للهيئة العامة للاستعلامات ، بالتعاون مع جمعية آمون للوعى السياحى ، و مؤسسة السحاب و ليونز ميريت و مركز الترويح ومؤسسة سيدات الاسكندرية اليوم الخميس المؤتمر السنوى الثانى للتوحد ،، وبدأت فاعليات المؤتمر بمحاضرة لرئيس مؤسسة السحاب الدكتورة إيمان البحيرى حول " استخدام الفن فى علاج التوحديبن بطريقة غير مباشرة ، موضحة أن الفن جسر تواصل يشبه الانبوبة يتم من خلاله توصيل المعلومات الصحيحة و تصحيح المفاهيم المغلوطة . وأضافت البحيرى فى الجلسة التى ادارتها الأستاذ الدكتور خيرية محمد استاذ التصوير و رئيس قسم التربية الفنية بكلية التربية النوعية جامعة الاسكندرية ، أن طفل التوحد لديه قصور فى الحواس و ان كل طفل حالة خاصة بذاته ، مشيرة إلى أهمية وضع خريطة قبل البدء فى العلاج من خلال 16 جلسة أو أكثر يتم من خلالها تنمية المهارات البصرية للطفل التوحدى . واوضحت الدكتورة سامية حسن أستاذ الترويح لذوى الاحتياجات الخاصة بكلية التربية الرياضية ورئيس المؤتمر دور اللعب للطفل التوحدى و دور التربية و التعليم فى الدمج ، مشيرة الى اهمية اختيار الأطعمة الخاصة بهم . ومن جانبها أضافت شوقية عتريس مدير مركز النيل للإعلام بالإسكندرية ، أن المؤتمر يتناول كل المحاور التى تخص مرض التوحد و التوحديين لافتة إلى أن المركز يتناول برنامج عمل يتم تطبيقه خلال تلك الفترة لمناقشة كافة النواحى الصحية لمرضى ذوى الاحتياجات الخاصة . وشاركت الدكتورة هدى الساعاتى الصحفية بجريدة الشروق و المستشار الإعلامى لمؤسسة السحاب بورقة عمل حول دور الإعلام فى الوعى المجتمعى لذوى الغحتياجات الخاصة .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى ضمن «حياة كريمة» توزيع نتاج جوائز مبادرة «مهنتك مستقبلك»

معلومات الكاتب

 
Get new posts by email: