الارشيف / اخبار اسكندرية

اجعلوا عام 2019" عام لتنظيم الاسره

لقد عودنا السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي علي اختيار مسمي العام وهذا النسمي تكون فئه يتم الاهتمام بها فكان عام 16 للشباب وعام 17 للمرأه و 18 للاعاقه و لذلك اقترح علي سيادتكم وعلي الدوله المصريه بان يجعلو عام 2019 عام لتنظيم النسل ف الدول المتقدمه يا ساده لا تتقدم الا بسكانها ولكن نوعيه اليكان هي التي تميز الدوله المتقدمه عن الناميه فلا بد لكي تتقدم الدوله ان يكون السكان متعلمين ومثقفين وقادرين علي الانتاج وهذا ما ينقص مصر الان فالمعادله تتكون من شقيين الاول : السكان و الشق الثاني : الموارد لكي يعيش السكان في رفاهيه لابد ان يكون عدد السكان اقل من الموارد ولكن نحن الان في مصر نعيش في العكس فعدد السكان اكثر من الموارد وحتي مع مشاريع التنميه الاخيره فالزياده السكانيه تلتهمها فمثلا لو ازداد الدخل الثانوي لمصر مليار واتت زياده 2مليون طفل لن تشعر باي تخسن وهناك من يخوفنا مة بالدين فالرسول الكريم يقول "توشك ان تتداعي عليكم الامم فقالوا امن قله ؟فقال انتم يومئذ كثير ولكن كغثاء السيل ويقول ايضا الرسول "انتم اعلم بشؤن دنياكم " والمسيح يقول "اعطوا مال قيصر لقيصر ومال الله لله " نتائج الزيادة السكانية في مصر امتصاص جميع عائدات الإنتاج والتنمية، ممّا سيؤثر على انخفاض الدخل القومي وتدني مستوى المعيشة. عدم الكفاية في الإسكان والمدارس والمستشفيات والغذاء والبنية الأساسية ككل. انخفاض المستوى التعليمي وضعف في الإمكانيات التعليميّة. ازدياد نسبة الأميّة في مصر. انتشار العشوائيات الإسكانية . انخفاض في الرقعة الزراعية نتيجة الكثافة السكانية والعمران. ازياد مستوى البطالة والفقر. انتشار الأمراض والأوبئة نتيجة عدم كفاية المرافق الصحية. فالبنهايه لكي نشعر بالتنميه لابد ان ننزل بمتوسط المواليد من 4اطفال للاسره الي طفلين فالشعب المصري الي السبعينات لم يسمع باي زياده سكانيه ولكن مع مع انتشار التطرف الديني الذي ادي لذياده متوسط المواليد فاتمني ان تعلن الدوله المصريه عام 2019 عام لتنظيم النسل لكي نواجه هذه القضيه فهي قضيه امن قومي اتمنى ان يكون عام ٢٠١٩ عام لتنظيم النسل

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا