الارشيف / اخبار اسكندرية

بعثة كليه الاداب جامعة الإسكندرية تكشف أجزاءً من سفينة غارقة بجزيرة سعدانا


نجحت بعثة كلية الآداب، جامعة الإسكندرية، في الكشف عن مقدمة السفينة الغارقة بجزيرة سعدانا بالبحر الأحمر، والتي كان قد عثر عليها.

وأكد الدكتور عبد العزيز قنصوة، رئيس جامعة، اليوم الخميس، أن هذا إنجاز كبير يضاف للدولة المصرية، ويعكس تفرد مصر وتنوع آثارها عن سائر بلدان العالم.

وأشار إلى أن هذا الاكتشاف تم بأيد مصرية خالصة من أبناء جامعة الإسكندرية، وهو ما يؤكد أن مصر لديها كوادر علمية مؤهلة ومتميزة، وكفاءات تفوق نظيرتها من الخبرات الدولية.

فيما أكد الدكتور عماد خليل، مدير مركز الآثار البحرية والتراث الثقافي الغارق، بكلية الآداب، جامعة الإسكندرية، أن البعثة درست موقع السفينة الغارقة بمنطقة جزيرة سعدانا شمال سفاجا، والذي يعود لمنتصف القرن الـ18، وتعتبر هذه السفية أهم السفن الأثرية الغارقة التي تكتشف في مصر حتى الآن، مشيرًا إلى أنها واحدة من ثلاث سفن عُثر عليها في البحر الأحمر.

وكانت السفينة تعمل في نقل البضائع عبر البحر الأحمر خلال العصر العثماني، مشيراً إلى أن السفية تحمل آلاف من القطع الأثرية من الفخار والبورسلين والزجاج وغيرها.

وأكد أنه تم اكتشاف السفينة لأول مرة في منتصف التسعينات، حيث قامت بعثة أمريكية بالتنقيب عنها إلى أن المشروع لم يكتمل، لافتاً إلى أن مركز الآثار البحرية بجامعة الإسكندرية يستكمل المشروع، وعمل خطة حماية للموقع باعتباره من أهم المواقع الأثرية النادرة في مصر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا

Get new posts by email: