الارشيف / اخبار اسكندرية

ورشة الإندماج الإعلامي للدول العربية (الصين - بكين) .. رحلة إفتراضية لأقوى دولة فى العالم

 

بقلم د. هدى الساعاتي صحفية بجريدة الشروق و عضو مجلس نقابة الصحفيين و الأمين المساعد لحزب الجيل الديمقراطى و باحث علاقات دولية

..............................................

يعيش الإنسان ساعيا لتحقيق أحلامه و أمنياته التى يراها يوما بعد آخر تكبر أمام عينيه ، كأنها نبات صغير نرعاه لكي ينمو ، ورحلتى إلي بكين و هانجو حلم طالما تمنيته حتى تحقق عام 2019 ، إذ  كانت رحلة أحلي حاجة حدثت لى فى حياتي و أثمرت عن منحي شهادة دولية من شهادة دولية من معهد الأبحاث و التدريب الإعلامى ببكين التابع لوزارة الإعلام بدولة الصين ، و فى 2021 ، تحقق حلم آخر بمشاركتي فى الورشة الإفتراضية (الإندماج الإعلامي للدول العربية) ، و أثمرت عن منحي شهادة دولية من الهيئة الصينية للإذاعة و التلفزيون  (NRTA).

وارغب فى هذا المقال أن أكشف الضوء عن ملامح تلك الورشة الهامة جدا ، و التى حاضر فيها مفكرون و إعلاميون صينيون منهم من سعدت برؤيته للمرة الثانية و منهم المفكر و الدكتور الكبير (شمس الدين) رئيس القسم العربي بإذاعة الصين الدولية، ومنهم من سعدت برؤيته للمرة الأولي و منهم الفكر الدكتور د.شيا جى شوان رئيس الإذاعة الصينية السابق ،  الذى زار مصر مبني الإذاعة و التلفزيون المصري فى 2015 .

 

البداية مع الدكتورة  السيدة يان ني نائبة المدير العام دائرة التعاون الدولي الهيئة الصينية العامة للإذاعة والتلفزيون جمهورية الصين الشعبية ، والتى أعطت فكرة عامة عن ( الإعلام فى الصين ) ، إذ أنشأت الصين أكبر شبكة للإذاعة و التلفزيون فى العالم ، بطاقة 31 محطة إذاعية ، 38 محطة تلفزيون ، 2442 محطة إذاعة و تلفزيون ، و 36 محطة تلفزيون .

وأكدت السيدة ني أنه يجب دفع بناء مركز وسائل الإعلام المندمج على مستوى المحافظات، استهدافا إلى الإندماج بين وسائل الإعلام التقليدية والجديدة في المدن التي على مستوى المحافظة.

 

ونوهت السيدة ني عن عدد المشاركين فى شبكة الإذاعة و التلفزيون ، موضحة عدد المستخدمين للتلفزيون 207 مليون مشترك، و المشتركين فى DTH ، 160 مليون مشترك ، و المشتركين فى IPTV، 1255 مليون مشترك ، مردفة أنه فى عام 2020 ، نسبة تغطية التلفزيون 99.59% نسبة تغطية التلفزيون ، و 99.38 % نسبة تغطية الإذاعة بإجمالي إيرادات 921 مليار يوان.

 

و أوضحت أن الهيئة الصينية العامة للإذاعة والتلفزيون (NRTA) هي هيئة حكومية مركزية على المستوى الوزاري وتابعة لمجلس الدولة لجمهورية الصين الشعبية بشكل مباشر،وإنها مسؤولة عن الإدارة والإشراف للإذاعة والتلفزيون وخدمة البرامج السمعية والبصرية عبر الإنترنت في الصين إضافة إلى دفع تطورها الصناعي.

 

وجاءت محاضرة الدكتور (شمس الدين ) رئيس القسم العربي بإذاعة الصين الدولية ، لتكشف إحصائيات حول تطور الإعلام الجديد فى الصين و عدد المستخدميين الصينيين للإنترنت ، إذ بلغ عام 2020 عدد المستخدمين 649 مليون شخص و أصبح عدد مستخدمي الإنترنت فى الصين يماثل 50% من السكان مقارنة بعام 2019 ، و بلغ عدد المستخدمين عبر الهواتف المحمولة  557 مليون شخص فى بنسبة 75%  قابل  56 مليون شخص عام 2019  .

وفى الأرياف كما قال (شمس الدين)،بلغ عدد المستخدمين فى الأرياف 178 مليون شخص بنسبة 27.5% من إجمالى عدد مستخدمي الإنترنت فى الصين ، مردفا أنه فى عام 2020 بنسبة 43 %  من المستخدمين ينضمون إلى  الإنترنت عبر الكمبيوتر المحمول ، و بنسبة 75.5%  من الهواتف المحمولة و بنسبة 34.8% من خلال الآي باد ، وبنسبة  5.9% ينضمون عبر التلفزيون .

وأكد (شمس الدين) أن الصين لها تاريخ ما يمثل 70 عاما فى مجال الإتصال الدولي ، و تعد إذاعة الصين الدولية أقدم مؤسسة إعلامية ، ملقيا الضوء على القسم العربي و به نحو 20 خبير إعلامي عربي ، و أن بث الإذاعة يغطي 56 دولة بإستخدام 43 لغة و لها مكاتب فى القاهرة و القدس و الدوحة ، لافتا إلى إصدار الإذاعة فى 2006 لدورية (جريدة الصداقة) ، ومن عام 2014 بدات دبلجة المسلسلات الصينية و لقت فبول غير عادي .

 

 و تناول الدكتور تسنغ تشينغ جون نائب المدير العام لمجموعة شبكة البث الصيني المحدودة ، الجيل الخامس وأهمية مصطلح ( الإندماج ) فى تعزيز صناعة قطاع الإذاعة و التلفزيون ، موضحا تطوير الرقمنة و الذكاء الإصطناعي بدولة الصين و مدي إرتفاع المعايير الصينية للمعايير العالمية .

واستدرك : حول تقوية الإنترنت من خلال الدمج بين التقنيات السلكية و تقنيات الإتصالات من أجل تحقيق مفهوم ( التلفزيون فى كل مكان ) ، وكذلك  خدمات البث المباشر من خلال برتوكولات الإنترنت ، و بث الدراما الصينية .

وعن أهم المشروعات على مستوى العالم ( مبادرة الحزام و الطريق ) ، حدثتنا ( الدكتورة  هوانغ هوي (ذكية) أستاذة مشاركة في جامعة الاقتصاد والتجارة الدولية بالصين ، قائلة  إن ( الحزام والطريق ) يخترق ثلاث قارات آسيا وأوروبا وأفريقيا ، خط من الصين إلى وروبا (بحر البلطيق) مروراً بآسيا الوسطى وروسيا؛ و خط من الصين إلى منطقة الخليج والبحر الأبيض المتوسط مروراً بآسيا الوسطى وغرب آسيا؛ وخط من الصين إلى جنوب شرقي آسيا وجنوب آسيا والمحيط الهندي ، و يتركز طريق الحرير البحري للقرن الحادي والعشرين على خطين رئيسيين: خط من الموانئ الساحلية بالصين إلى المحيط الهندي مرورا ببحر الصين الجنوبي، وامتدادا إلى أوروبا؛ و خط من الموانئ الساحلية بالصين إلى جنوب المحيط الهادئ.

وأشار د.هوانغ أن هنااك كلمتان مفتاحيتان لـ مبادرة (الحزام و الطريق) ، و هما  المنفعة المتبادلة و العيش المشترك ، مشيرة أن للمبادرة ثلاث مبادىء هي التشاور والبناء المشترك والمشاركة في تعزيز الترابط بين استراتيجيات التنمية للبلدان على طول الطريق .

و نوعت د.هوانغ أنه في الاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون الصيني العربي في يونيو 2014، اقترح رئيس الصين شي جين بينغ أن تقوم الصين والدول العربية بشكل مشترك ببناء "الحزام والطريق"، وإقامة معادلة التعاون ”1+2+3" و أنه ستواصل الصين التزامها ببناء وتطوير منتدى التعاون الصيني العربي، والعمل مع الدول العربية لإثراء مفهوم التعاون الصيني العربي، وابتكار أساليب التعاون، ورفع مستوى التعاون، ولعب الدور الريادي لآلية الاجتماع الوزاري، ومواصلة إثراء وتحسين التعاون في الاقتصاد والتجارة والثقافة والإعلام والتبادلات الشعبية وغيرها من المجالات، لتوطيد التبادلات الشاملة والتعاون بين الصين والدول العربية.

 

وعن العائد التجارى لمبادرة الحزام و الطريق أوضحت د.هوانغ أن الصين أكبر شريك تجاري للدول العربية حاضرا، وكانت الدول العربية أكبر مورد النفط الخام الخارجي للصين. في عام 2020، بلغ حجم التجارة الصينية العربية 239.8 مليار دولار أمريكي، من بينها بلغت صادرات الصين إلى الدول العربية 123.1 مليار دولار أمريكي ، ولا تزال تحقق نموا سنويا بنسبة 2.2٪ تحت تأثير الوباء السلبي، وشكلت المنتجات الكهروميكانيكية والعالية التقنية 67.4٪، بزيادة 6.1٪ و 3.3٪ على أساس سنوي.

 

وأضافت فى مجال الإستثمار ، أنه تعد منطقة التعاون الاقتصادي والتجاري بين الصين ومصر بالسويس التي أقيمت في عام 2008 من الدفعة الثانية من مناطق التعاون الاقتصادي والتجاري الخارجية على المستوى الوطني التي صادقت عليها الحكومة الصينية، وإنها منطقة تعاون خارجية مهمة تتمتع بالموارد للبناء والتنمية على المستوى الوطني. تبلغ مساحة بداية لمنطقة التعاون 1.34 كيلومتر مربع والاستثمار التراكمي حوالي 100 مليون دولار أمريكي، وتبلغ مساحة التوسع 6 كيلومترات مربعة وسيتم تطويرها على ثلاث مراحل، بإجمالي استثمارات حوالي 230 مليون دولار أمريكي. إنها منصة جوهرية للتعاون الصناعي الثنائي بين الصين ومصر والحوار الاقتصادي والتجاري.

 

عن كيفية  كيف نكسب الجمهور بصورة فعّالة في ظل بيئة التحول الإعلامي؟ حدثنا ( د. يه مينغ روي ) ، أستاذ ومشرف دكتوراه، ورئيس قسم البث السمعي والبصري جامعة الاتصالات الصينية، أكاديمية التلفزيون ، موضحا مفهوم ( التجزئة ) بمعني أن يمكن إختيار و تلقي المعلومات المتنوعة من مختلف القنوات و المنصات فى مختلف الأوقات .

و حول كيف نفهم اهتمامات المستخدمين ومصالحهم ومتطلباتهم؟ أشار ( د. يه مينغ روي ) ، إلى الإهتمامات و المصالح إما مثيرة للإهتمام و مثمرة ، و أن توزيع إهتمامات المستخدمين تأتي ما بين (  الكوميديا ، الإسترخاء ، المال ، الوعي العام ، المشاهد الجميلة ..).

وتأتى محاضرة ( د. ليو قوه تشينغ ) مهندس في معهد البحوث و التصميم التابع للهيئة الصينية العام للإذاعة و التلفزيون ، لنتعرف عن تطور الرقمنة و التكنولوجيا و الذكاء الإصطناعي و مدى إرتفاع المعايير العالمية ، و اشار د.ليو عن مشروع مرافق الإذاعة و التلفزيون لمساعدة جنوب السودان ، ورقمنة الإذاعة و التلفزيون فى موزمبيق و جنوب افريقيا و مشروع دار الاوبرا فى دولة ماليزيا ، و قال د.ليو أن السيد الرئيس الصيني شي جين بينغ ،  أكد علي  ( تعزبز قدرات النشر الدولي و تعزيز قدرة الخطاب الخارجي و الإبداع من اجل سرد حكايات الصين بصورة رائعة ).    

وحدثتنا ( د.تشانغ يان تشيو ) عن محو الأمية المعلوماتية في عصر الإنترنت ، قائلة أصبح الاتصال الإعلامي قوة كبيرة في المجتمع اليوم، الأمر الذي يسمح باستهلاك كم كبير من المعلومات و أن والمستهلكون الرقميون اليوم هم أساتذة في تعدد المهام الإعلامية، والذي يتضمن الاتصال المتزامن مع شكلين أو أكثر من أشكال الوسائط الإعلامية الأخرى ، ورأت د.تشانغ أنه بوصفنا مستهلكين للوسائل الإعلامية، من الهام أن نمتلك القدرة على فهم وترجمة واستخدام المعلومات التي نتلقاها.

و عرفت د.تشانغ محو الأمية الإعلامية قائلة ، محو الأمية الإعلامية هو "هو القدرة على الوصول إلى الرسائل، وتحليلها، وتقييمها وصنعها عبر سياقات متنوعة" ، موضحة الخلفية التاريخية لمحو الأمية الإعلامية التى كشفت التاريخ الثقافي للإتصالات الجماهيرية ، و حثتنا د. تشانغ عن مصطلح ( التربية الإعلامية ) و أهمية تعريف الأطفال منذ النشء عن المصداقية فى نشر الخبر.

وعن أهمية محو الأمية الإعلامية قالت د.تشانغ أن هناك تطور تكنولوجي مستمر و إستخدام التكنولوجيا جنبًا إلى جنب مع محو الأمية الرقمية وإنه سمحت التكنولوجيا بتوسع القنوات الإعلامية،مؤكدة أنه أن نأخذ بعين الإعتبار أيضًا مواقع فيسبوك، تويتر، انستجرام والخ.

وطاف بنا  د. غاو تشانغ لي مدير دائرة المسلسلات بالهيئة الصينية العامة للإذاعة و التلفزيون فى جولة بين مقطوعات لأهم الأفلام و المسلسلات الصينية الناجحة التى تعدي عددها 200 ألف عرض ، و اعجبنى فيلم يحكي عن تأسيس الحزب الشيوعي الصيني ـ لأنني أري أن تجربة الحزب الشيوعي الصيني تجربة نادرة و إستثنائية على مستوى العالم و يزامن تأسيسه هذا العام نجاحة على القضاء نهائيا علي الفقر ، و أتذكر رحلتى إلى هانجو و تصريحات مسؤل كبير و هام فى الحزب عام 2019 عندما وعد بالقضاء على الفقر و تحقق وعده و أصبح عدد الفقراء زيرو فى 2021 .

   

ولى إعجاب خاص بمحاضرة د.شيا جى شوان رئيس الإذاعة الصينية السابق الذى زار مبنى الإذاعة و التلفزيون المصري فى 2015 ، و الذى أعرب عن عدم موافقته بمصطلح ( الإرهاب الإسلامي ) فى الوسائل الإعلامية ، رافضا الرسومات الكاريكاتيرية التى أساءت للرسول (ص) ، و أن القاتل المجرم يجب التعامل معه بالقانون و أسلوبه لا يمثل دينه ، وأرجع أسباب تلك المشاكل إلي غياب التبادل الحقيقي و التواصل الفعال و أنه مازالت وسائل الإعلام الجماهيرية مازالت تستخدم المعايير الإخبارية التقليدية و عدم الدقة فى نشر الأخبار .

 

 

وأوضح د. شيا بالتفصيل ما معني الأخبار و عرفها (تشكل الأخبار بالمعلومات القادمة من الأنحاء المختلفة ) ، و أن قيمة الأخبار أو عناصره تعود إلى الحرص على الوقت المناسب و الإثارة و الأهمية ، و أن الإعلامي أو الصحفى لابد أن يلتزم بالموضوعية و الدقة و العدالة ، كما تحدث د.شيا عن التقارير الإخبارية ، موضحا أن مضمون التقارير الإخبارية عدم وجود أخبار هو أخبار سارة ، و أن الخبر هو أن ( يعض الإنسان كلبا ) ، و صنف د. شيا الأخبار إلي ( أخبار خاطئة و معلومات ،و جزء من الحقيقة ،وزائفة و المعلومات بالإضافة إلي وجهات النظر ) .  

و أشار د. شيا إلي الأخبار الزائفة التى تتعمد الولايات المتحدة الأمريكية نشرها للتشويه الإعلامي الضار بدولة الصين ، و عرض صورة زائفة للرئيس الأمريكى  ترامب على مجلة (TIME)  للرئيس و طفلة و عرض د. شيا الصورة الحقيقية للطفلة و التى جمعتها بوالدها أثناء تفتيشه من جنود الإحتلال ، وقال د. شيا أن الكثير من الأمريكيين يعتقدون أن دولة الصين تعد تهديدا .

و أضاف د. شيا أن الأخبار هي أداة للتأثير على آراء الجماهير من خلال موضوع يحدده التقرير ، و قسم د. شيا التقارير الإخبارية إلي التقارير الإخبارية الدولية و التقارير الإخبارية ( العولمحلية ) ، مشيرا أنه صاحب مصطلح (العولمحلية) أو GLOCAL JOURNALISM.

ورأي د. شيا أن وظائف وسائل الإعلام هى المراقبة و مساعدة الجماهير و توعويتهم بأهداف التنمية الوطنية و الفهم الأفضل لشؤن الدول الأخري و الشؤن الدولية .

وجاء حفل الختام و كان في حضور د. لطيف الذى كان خير معين لكل المشاركين فى الورشة الإفتراضية و إسمحولي بأن أصفه بـ ( مايسترو الورشة الإفتراضية ) ، و شهد الختام حضور السيد ليو لين هاي نائب رئيس معهد الدراسات و التدريبات بالهيئة الصينية العامة للإذاعة و التلفزيون ، وأكد السيد ليو في كلمته أن على أهمية الورشة الإفتراضية للإندماج الإعلامي بالتزامن مع عصر البيانات الضخمة ، مشيرا إلى أن تطور وسائل الإعلام أثبت أهمية التبادل الإعلامي بنفس قدر أهمية التبادل التجاري . وأشار السيد ليو إلى أهمية تعميق الصداقة مع الدول العربية من خلال ( مبادرة الحزام و الطريق )  .

و كذلك شهد حفل الختام حضور السيدة  تشو جيا دي مديرة قسم التعاون الدولي بمعهد الدراسات و التدريبات بالهيئة الصينية العامة للإذاعة والتلفزيون ، و أعربت السيدة تشو عن سعادتها بالورشة و قالت  ( الورشة الإفتراضية للإنداج الإعلامي هى البداية و سيكون هناك لقاءات مستقبلية مشتركة ) ، و تم إلتقاط صورة جماعية و توزيع الشهادات و شهد الختام أيضا عروض المجموعات المشاركة و كانت ممتعة و مفيدة  للغاية ، و كان لي الشرف عرض بريزينتاشن جروب A و كان بعنوان   (مصر و الصين .. 65 عاما من التعاون) ، حيت يتزامن عام 2021 مرور 65 عاما على العلاقات الدبلوماسية بين دولتي مصر و الصين .

فى نهاية المقال لا يسعني إلا أن أقدم جزيل الشكر إلى المحاضرين و المفكرين الكرام و إلى السيد ليو لين هاي نائب رئيس معهد الدراسات و التدريبات بالهيئة الصينية العامة للإذاعة و التلفزيون و السيدة  تشو جيا دي مديرة قسم التعاون الدولي بمعهد الدراسات و التدريبات بالهيئة الصينية العامة للإذاعة والتلفزيون ، و إلى دكتور لطيف ذو الشحصية المثقفة و الودودة و الذى تعب معنا كثيرا لتلبية كل طلباتنا وكذلك عادلة ذات الوجه الجميل و التى إصحبتنا فى جولات إفتراضية أكثر من رائعة، شكرا جزيلا الجميلة المثقفة شيري و شكرا جزيلا لكل الإخوة العرب و المصريين المشاركين فى الورشة .

و لم أجد غير كلمه واحدة أختم بها مقالي ( أسعدتوني كثيرا ).

 

  

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا

Get new posts by email: