الارشيف / اخبار اسكندرية

ظاهرة الودق في الإسكندرية.. ذكرها القرآن الكريم مرتين


كتبت / شيماء صابر
كان أول ظهور لظاهرة الودق، يوم 20 نوفمبر الماضي، حين لاحظها أهالي محافظتي البحيرة والإسكندرية، الذين اعتقدوا أنه إعصار في البحر الأبيض المتوسط، قبل تأكيد الباحثين والعلماء على الظاهرة التي جذبت انتباه المواطنين.


وظاهرة "الودق" هى تعنى تفريغ السحب المتراكمة لمياه الأمطار دفعة واحدة وانهمار المطر دون انقطاع، وهو ما شهدته الإسكندرية بالفعل، أول أمس حيث تكون سحابة سوداء عملاقة فى سماء الاسكندرية، وهطول الأمطار الغزيرة لمدة ساعتين بدون انقطاع.

 

وظاهرة الودق التي ظهرت في الإسكندرية، ذكرت في القرآن مرتين، الأولى في سورة النور في الآية 43، قال الله تعالي: «أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَابًا ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَامًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ جِبَالٍ فِيهَا مِنْ بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ يَشَاءُ ۖ يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالْأَبْصَارِ».

 

أما الثانية جاءت في سورة الروم، آية رقم 48، قال الله تعالي: «اللَّهُ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَابًا فَيَبْسُطُهُ فِي السَّمَاءِ كَيْفَ يَشَاءُ وَيَجْعَلُهُ كِسَفًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ ۖ فَإِذَا أَصَابَ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا

Get new posts by email: