الارشيف / اخبار اسكندرية

حمدى رزق فى المعهد السويدى بالإسكندرية : المصريين دائما وابدا في حاجة إلي المحبة

أكد  وزير الثقافة السابق "حلمي النمنم " مصر ستظل  قوية بجيشها بمسلميها واقباطها خلال لقاء لمناقشة كتاب "كيرياليسون ... في محبة الأقباط"  ، مضيفا أن مصر كانت علي مر العصور  بلد متعدد تاريخيا وستظل دولة باقية.
 وأشار النمنم إلي أن الإسلام والمسيحية مرتبطان منذ أقدم العصور وأن الاسلام ذكر المسيح والسيدة العذراء مرات عديدة ، كما ذكرت مصر ستة مرات .
وذكر وزير الثقافة السابق واقعة تشير الي ان العلماء الألمان في دراستهم للمعابد المصرية القديمة وجدوا أن هناك غرفة  تسمي بغرفة "الآلهة الضيوف"  لاصحاب الديانات الأخري التي تختلف عن ديانة المصريون .
ومن جانبه اكد الكاتب " حمدي رزق " مؤلف الكتاب أن الحضارة المصرية بنيت علي المحبة ، ومصر دولة خصبة جدا وحاضنة لكل الثقافات. 
واضاف  أن المصريين دائما وابدا في حاجة إلي المحبة، لافتا إلي هناك أمثلة عديدة تؤكد علي تضافر شقي الدولة من المسلمين والمسيحين.
وأشار إلي أن كتابه  يدور حول محبة الأقباط ، كما أن اغلب  مبيعاته من  قبل المسلمين ، لافتا أن كتابه يهدف الي توثيق المحبة بين كل أفراد الشعب المصري ، منوها أن الكتاب يعكس ارتباط المسيحي بالأرض ، ووصفه   بأنه هدية بسيطة للأخوة المسيحيين. 
ومن جانبها اكدت النائبة  منال ماهر الجميل  انها استمتعت بقراءه الكتاب ، وهو يلمس الاعماق ومعرفة الآخر ، لافتا إنه خلال الفترات الماضية كان هناك محاولات تستهدف الأضرار بالوطن والمساس بمصلحته ، مضيفا " أن الله محبة ومن لا يحب لا يعرف الله ".
واكدت أن وجود قانون لترميم الكنائس سابقة تاريخية تحسب لرئيس الجمهورية" عبد الفتاح السيسي".
ومن جانبه اكد مدير المعهد السويدي بالاسكندريه " بيتر ويديرود "أن المعهد السويدي يحترم الثقافات والاختلاف ، مشير أن المعهد يسعي الي  من خلال ما يقدمه أن يعزز مفاهيم التعايش  والتفاهم واحترام  الآخر.
وقدم" ثنائي فينا "عدد من المقطوعات الموسيقية التي نالت إعجاب الجميع.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا