الارشيف / ثقافة وفن

مكتبة الإسكندرية تشارك بأحدث مطبوعاتها في معرض الأكاديمية العربية للعلوم


تشارك مكتبة الإسكندرية في معرض الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، والذي يستمر حتى 18 نوفمبر بمقر الأكاديمية بأبي قير، وفي الفترة من 20 نوفمبر حتى 2 ديسمبر بمقر الأكاديمية بميامي.
وتعرض المكتبة أحدث مطبوعاتها في منفذ بيع الأكاديمية ومنها كتاب «اليونانيون وبناء مصر الحديثة»، تأليف ألكساندر كيتروف، وتصدير الدكتور مصطفى الفقي، وترجمة أميرة نويرة، وهو أحد إصدارات مشروع مكتبة الإسكندرية للترجمة.
ويعد هذا الكتاب أول سرد للتواجد اليوناني الحديث في مصر منذ بداياته، وذلك خلال عصر محمد على إلى أيامه الأخيرة تحت الحكم الناصري، وهو يلقي نظرة فاحصة على الواقع والأساطير المحيطة بالمجتمع اليوناني في مصر.
وتقدم مكتبة الإسكندرية أيضًا كتاب «هيروغليفية شامبليون.. فقه اللغة والهيمنة على العالم»، وهو تأليف ماركوس ميسلينج، وتصدير الدكتور مصطفى الفقي، وترجمة علا العجيزي.
وتعرض مكتبة الإسكندرية كتاب «سكندريات إتيان كومب»، تأليف إتيان كومب، وتصدير الدكتور مصطفى الفقي، وترجمة ندية عارف، وتحقيق حسام عبدالباسط. يضم الكتاب مقالات طبوغرافية وتاريخية وأثرية عن مدينة الإسكندرية في العصور الوسطى.
كما تعرض المكتبة كتاب «البلجيك على ضفاف النيل: تاريخ الزيارات الملكية وريادة الأعمال والاستكشافات الأثرية في مصر»، تحرير مارلين د. ماير وسيبيل دي كارتييه ديف، وترجمة السيد طه.
ويقدم هذا الكتاب جانبًا من علاقات بلجيكا المكثفة والمتنوعة مع مصر من منظور أكبر ممثلي بلجيكا المرموقين.
وهو استكمال لمعرض الصور الفوتوغرافية الذي نُظِّم عام 2017 بالشراكة مع وزير السياحة والآثار المصري الدكتور خالد العناني.
ويعرض الكتاب مجموعة من أبرز الصور الفوتوغرافية، لزيارات العائلة الملكية البلجيكية الرسمية لمصر التي بدأت عام 1855م، واستمرت إلى عام 2019م.
وتقدم المكتبة أيضًا كتاب «خضير البورسعيدي».
ويعد هذا الكتاب حصادًا مهمًّا ودراسة رصينة لواحد من أهم الخطاطين العرب في العصر الحديث، وهو الخطاط خضير البورسعيدي، الذي أطلق عليه نقاد الفن لقب «نهاية المجوّدين وبداية المجدّدين».
ويحاول الكتاب من خلال عرض وتناول بعض أعمال هذا الفنان أن يفتح المجال للدراسة الواعية لنتاج المدرسة المصرية في فن الخط العربي، خاصة لقلة الدراسات التي تناولت إنتاجها.
ويضم هذا الكتاب الموسوعي مجموعة من الأعمال الفنية لـ خضير البورسعيدي تجاوزت 600 تصميم ملون.
ويتضمن المعرض كتاب «الحلي والتراث»، ويتناول هذا الكتاب القيّم الحُليَّ التقليدية في التاريخ المصري منذ عصر مصر القديمة مرورًا بالعصرين الجريكورومان والقبطي إلى العصور الإسلامية، والأحجارَ والمعادن النفيسة التي تحلّى بها المصري واستخدمها في تلك الحليّ.
كذلك يتناول أنماط الحليّ في البيئات المصرية المختلفة، مثل الواحات البحرية والداخلة والخارجة وسيوة، والفيوم والنوبة وغيرها.
وتقدم المكتبة خلال المعرض كتاب «تجديد الخطاب الديني»، ويشتمل هذا الكتاب على أطروحات متنوعة من أهل العلم والثقافة والإفتاء والفقه، حاولوا فيها الاجتهاد للخروج بمفهومٍ لتجديد الخطاب والفهم الديني، والعمل على رفع راية الوسطية، والانتصار لحضارة وعظمة الدين.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا

Get new posts by email: