تحوي الكتب المتخصصة في الآثار والتاريخ ...آثار الإسكندرية...تدشين أول مكتبة أثرية تاريخية

تحوي الكتب المتخصصة في الآثار والتاريخ ...آثار الإسكندرية...تدشين أول مكتبة أثرية تاريخية
تحوي الكتب المتخصصة في الآثار والتاريخ ...آثار الإسكندرية...تدشين أول مكتبة أثرية تاريخية


دشنت منطقة آثار الاسكندرية، أول مكتبة اثرية تاريخية جامعة، تحوي الكتب المتخصصة في الآثار والتاريخ، ورسائل الماجستير والدكتوراة والإنتاج العلمي المتنوع والمتخصص في مجال الآثار عبر العصور، وذلك بمقر المنطقة الكائن بالعقار 114 شارع فؤاد بوسط المدينة، لخدمة الأثريين والباحثين من منتسبي وزارة السياحة والآثار.

وقال الدكتور خالد أبوالحمد، مدير عام منطقة آثار الاسكندرية، أن فكرة إنشاء مكتبة أثرية في المحافظة، جاءت بهدف توفير الجهد والوقت للباحثين والأثريين ممن يستكملون الدراسات العليا وعمل الابحاث الاثرية، بدلًا من السفر ذهابا وايابا إلى القاهرة لزيارة المكتبات المركزية الكبرى، بحيث يتم توفير نفس الكتب في الإسكندرية.

وأوضح «ابوالحمد»،  أن المكتبة الجديدة ستحظى بدعم لوجستى من الدكتور خالد العنانى وزير السياحة والآثار، خاصة وأنها ستكون مكتبة شاملة تضم كافة التخصصات والمجالات العلمية الاثرية والتى ترتبط بالتاريخ الاثرى ومختلف العصور الأثرية في مصر، مشيرا إلى أنه يستتبع مرحلة التدشين الافتتاح الرسمي بعد عمل باركود خاص بها وتخصيص فريق عمل لإدارتها.

ولفت إلى أن المكتبة بدأت تلقى الاهداءات من اساتذة وخبراء وزارة السياحة والآثار لدعمها ثقافياً، حيث كان أول الأشخاص الدكتورة نادية خضر، رئيس الإدارة المركزية لآثار الوجه البحري، والتي أهدت المنطقة مكتبتها الخاصة التي تضم حوالي ٦٠٠ كتاب، كما قامت يسرية حسني، شقيقة وزير الثقافة الأسبق فاروق حسني، بإهداء المنطقة جزء من مكتبتها الخاصة، وكذلك أعتاد مركز الدراسات السكندرية (CEAlex) أن يرسل دوما إصداراته السنوية للمنطقة، وكذلك أرسل المركز الفرنسي للآثار الشرقية (IFAO) بعض من إصداراته.

ودعا مدير منطقة آثار الإسكندرية، كافة الأثريين الباحثين والأكاديميين ممن يمتلكون مجموعات كتب خاصة في تخصص التاريخ والآثار بأن يساهموا في هذا العمل، وكذا أساتذة الجامعات المصرية بالمساهمة بإنتاجاتهم العلمية أو بجزء من مكتباتهم الخاصة وكذلك بمجموعات من رسائل الماجستير والدكتوراه، مما قاموا بالإشراف عليها، داعيا الباحثين في التاريخ والآثار بالمساهمة بنسخ من أطروحاتهم العلمية وذلك حتى تكون منبر بحثي جديد للاطلاع لكل المتخصصين في التاريخ والآثار.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى سمية الخشاب ومها أحمد لا يمثلون الإسكندرية: إنتقادات لاذعة لحفل العيد القومي للإسكندرية

معلومات الكاتب

 
Get new posts by email: