الارشيف / رياضة

المطالبة بميثاق أخلاقي يحكم علاقة أعضاء نادي سموحة

 

طالب محمد السيد مجاهد، المرشح السابق لرئاسة نادي سموحة "الرياضي - الإجتماعي"، في الإسكندرية، المحاسب وليد عرفات، رئيس مجلس إدارة النادي، الفائز في الإنتخابات التي جرت نهاية شهر أكتوبر الماضي، وحل محل محمد فرج عامر، الرئيس السابق، الذي شغل المنصب لمدة 23 عامًا، بضرورة وضع ميثاق أخلاقي للتعامل مع الأعضاء، ويحكم علاقة أعضاء النادي ببعضهم البعض.

 

وأضاف "مجاهد" في بيان صحفي صدر عن مركزه الإعلامي، اليوم الأحد، بعنوان "أصحاب البيت الأصيل، أعضاء نادي سموحة الكرام، تابعت بأسى شديد خلال الساعات الماضية الهجمة الشرسة على أحد أعضاء نادي سموحة، عبد الكريم سليمان، ويشهد الله أنه من أشد المخلصين لنادينا مدافعًا عن قضاياه، ومتمنيًا الخير له في كل الأوقات، وكل ما يتم تداوله على لسان أشخاص يدعون إنتماؤهم لنادي سموحة عارٍ تمامًا عن الصحة، والنادي بريء منهم ومن أفعالهم".

 

واختتم "مجاهد" بيانه، قائلًا: "أطالب المحاسب وليد عرفات، رئيس مجلس إدارة نادي سموحة، بوضع ميثاق أخلاقي؛ للتعامل مع الأعضاء، حتى لا نتعرض لمثل هذه المواقف مرة أخرى".

 

يُذكر أن "مجاهد" سبق وحصل على حكم قضائي بإدراج اسمه بكشوف المرشحين لمنصب رئاسة نادي سموحة "لكن رئيس النادي السابق أحال دون تنفيذ ذلك"، وبعد فوز "عرفات" برئاسة النادي لدورة قادمة، عقب دعم "مجاهد" له بمؤيديه، قرر التنازل عن دعوى بطلان انتخابات النادي، بحثًا عن استقرار الأوضاع داخله، قائلا: "المنصب لم يكن غاية أو وسيلة أسعى إليه، وأن تحقيق التغيير المطلوب والنهوض بنادي سموحة واستقراره هو الهدف الأسمى".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا

Get new posts by email: